الطقش المغربى


 

 

شرح اللبان الخارق او الطقش المغربي
سلام الله عليكم

اللبان المغربي الاصلي الحر … أو الطقش المغربي أو بالاسم المعروف به بالمغرب الطالب صالح أو بالاسم المعروف به في الشرق الطقش
أو الحارق أو جامع الأرواح ..

اللبان الخارق .. حينما نقول اللبان الخارق فاننا لا نقصد الكندر و لا نقصد اللبان الذكر المركب و لا نقصد اللبان العمودي و لا أي نوع من انواع اللبان الأخرى بل نقصد اللبان الخارق

اللبان أو الطقش الأصلي هو هبة ربانية تم تركيبها منذ مئات السنيين من طرف فقهاء و علماء سوس بالمغرب

اللبان الأصلي أو الطقش منه نوعان فقط لا غير

و كلا النوعان كان قدماء المشايخ يستخرجونه من زهرة نبتتة تفرفرت بجنوب المغرب و هي نبتة جبليه تنبت فقط في الجبال المغناطيسية بمنطقة تفراوت و اذا و غنظيف و هذه النبته لها خصائص روحانية قوية جدا فمن عروقها يتم تركيب غبار الخنقطيرات و هي نبتة خريفية تتفتح ازهارها فقط في الايام البيض عند اكتمال القمر بدرا فقط فتكون ذات لون كالفضة في المروج اللتى تنبت بها و يمكن معاينتها و روؤيتها بالعين المجردة كمصباح صغير بلون الفضة

غالبا تصرح هذه الزهرة الطقش في شكل ماء في الايام البيض و يبدا بالتجمد في شكل زلال البيض خلال طرح الزهرة له بعد اربع ساعات فقط و يتجمد تدريجيا بعد مرور 365 يوم ليكون كالعلك و يتجمد نهائيا بعد سبع سنوات ليكون كالحجر و لتجميع غرام واحد من اللبان يلزم المرور على ازيد من الف زهرة و تجميعا الماء الدافق الموجود بها و هذا شيء مستحيل حاليا

نبته تفرفرت لا يمكنها ان تنبت في المنابت و المشاتل و تموت فور قلعها من جدورها و عروقها تستخدم لتركيب غبار الخنقطيرات و الشعبدات الروحانية و لعروقها تصاريف عجيبة و غربية يلزمنا كتابة مجلد لشرحها و شرح تفاصيلها

و غالبا يتم قطع جدر النبتة بمقطاع من الفضة الخالصة و يقوم المشايخ بقطع الجدر بقراءة سورة الملك و التبخير بقليل من الطقش بكمية ربع غرام تقريبا حتى تكون صالحة و لا يمكن قطعها بالحديد لان جدرها يحترق فور قطعه بالحديد فيصبح لونه اسود و يتجدر السواد في عمقه فيصبح بلا قيمة و عند قطعه بالفضة لا يحترق خصوصا مع القراءة و التبخير فيكون ابيض كالحليب و هذا هو الجدر الصالح لعمل غبرة الخنقطيرة ..

فسبحان الله على الفوائد التى طرحها الله في هذه النبتة العجيبة و المقدرة الخفية التى خصها بها مما جعها ملكة النباتات لدى الشيوخ الروحانيين بالمغرب .. و يعمل حاليا عدد من المشايخ الظالعين في العلوم الروحانية في التحصل على جدر هذه النبتة لاستخدامه للعلاجات الخطيرة شربا فقال لنا احد المشايخ بالمنطقة ممن نتق بهم ان شرب ربع غرام منها مدقوق مخفف بالماء شفاء من السرطان و كافة الامراض التى حيرت الطب ..

غالبا يقوم المشايخ القدماء بتجميع صمغ النبته فكي يكون كالحبة الدائرية و يتم تجميع ازيد من خمسة غرام الى عشرة غرام الى خمسون غرام في كل حبة و يأخد الموضوع جهدا و بحثا كبيرا من المشايخ خصوصا في مسألة التجميع قديما
.. و في زمننا هذا لا يمكن لاي شيخ تجميع غرام واحد نظرا للظروف الطبيعية و عدم الصبر في التجميع لانه يلزم الوقت و الجهد و التطويل البال لهذا الامر .. و هذا شيء افتقدناه في زمننا .. فتحية اجلال و اكبار لشيوخنا القدماء ممن جمعوا لنا هذه الذخائر التى لا تقدر بثمن و جعل متواهم الجنة أميـــــــــن ..

كل الطقش الذي كان بالمغرب تم تجميعه من طرف الملوك و الامراء و الشيوخ و كان لأمراء دول الشرق الأوسط حظ كبير في جمع كميات لا بأس بها باثمنة جيدة بالنسبة للأشخاص الذين كانوا يتوفرون على الطقش المغربي الخارق

اللبان الخارق أو الطقش هو من أروع الأمور الروحانية في العالم ككل و هو أصلا بوابة روحانية لا يوفق الله الا القلة من عباده للحصول عليها و دخولها و له من الاعمال ما بيهر العقل و الفؤاد و الخاطر …

لا يزال الروحانيون من اغلب دول العالم العربي لليوم يطلبون اللبان الخارق أو الطقش المغربي لعلمهم الشديد أنه من اللاوازم لكافة الاعمال الروحانية الشديدة .. و حينما نقول الاعمال الروحانية نحن لا نقصد جلب حبيب لحبيبته او تمريض ظالم او طاغية او طلاق رجل عن زوجته .. فهذا من الاعمال السحرية الشيطانية و العياذ بالله منها و من الاشخاص الذين يقومون بها ..
بل نقصد الاعمال العلوية الربانية التى تزيد من تمسك الرجل بربه تعالى و تقوى ايمانه بشدة بالغة فيكون الروحانيون الباحثون عن الطقش اما من علماء الاستحضارات العلوية أو اهل المكاشفات أو المتخصصون في الاستخدامات الروحانية التى هي عماد للخلوات و الاستنطاقات و التى بها يرتقى العبد الروحاني الى مقامات الولاية و الصلاح و غالبا كل روحاني متخصص يعلم ما في اللبان الخارق من قوى حسية و معنوية من استنزال كافة الاجناد الفلكية و الأرواح العلوية و الاشباح السفلية و اختراق كافة الحجب النوانية العلوية و السفلية و النفوذ الى الدوائر الروحانية التى هي محجوبة عن البشر بقدرة الله تعالى

ان استخراج الكنوز و فك الدفائن و حل الارصاد سواء الفلكية او الروحانية او الرصدية النفسية ليس مهمة صعبة امام اللبان الخارق فالتبخير به بأقل من ربع غرام هو الفك الشامل لكل رصد روحاني او غيره و ترحيل لكافة الموانع و العوارض الرصدية الحارسة للدفين

و كثر الحديث عن طلب الحصول على خديم و خبير من الارواح العلوية فكانت اللبان او الطقش هو الحل الوحيد لطالب الاستخدامات الروحانية فالتبخير بقليل منه عند اكتمال القمر يفتح كافة الفجاج و الحجب المضروبة بين عوالم الانس و الجن و الارواح و يجعل الطالب متصل بكافة الخدمات التى يتريض عليها و متصل بخدامها و روحانيتها ..

أما استخدام الطقش في استنزال الاموال و التنقير و فهذا باب أخر من ابواب العلم الروحاني الخفي و شخصيا لم اجرب ذالك فلا أكذب و اقول جربت فأنا مطالب بما اكتب و اقول امام الله تعالى يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من أتى الله بقلب سليم .. بل قال لي من اتق بهم ان التبخير بالطقش بحضور زيت الطقش لرش المكان مع القراءة للدعوة الدمياطية بالتوكيل بتنزيل الأموال لمدة من الزمان ينزل من المال ما يبهر العقل
شخصيا لم اجرب تنزيل الاموال و لكنى اعمل بالطقش في حالات تنزيل و احضار السحر و لو كان في بلد اخر و لم أجرب الطريقة بجلب المال أو الذهب بدل الأسحار المعمولة للبشر و لجلب سحر مثلا يكفي التبخير بقدر عدسة من الطقش مع التوكيل فيحضرونه فوار بأمر الله تعالى

و من عجائب الطقش المغربي ان من حمل معه قطعة منه أصبح مهابا محبوبا بدرجة غريبة يلاحظها في نفسه و يكون مقبولا مسموع الكلمة مقضي الحاجة اينما حل و ارتحل لا تحجب حاجته مانع او عارضه و هذا من الاسرار الربانية الخفية للطقش سبحان الله

و سبحان الله عز و جل فله في خلقه شؤون

… اللبان الخارق هو تركيبة مغربية امازيعية سوسية من طرف فقهاء سوس منذ ألالاف السنيين و كل لبانة من اللبان الخارق هي كنز من كنوز العائلات السوسية و لا يمكن التفريط فيه الا لسبب جلل من الأسباب .. و حاليا يستحيل تركيب اللبان الخارق من طرف اي شيخ للاسباب المذكورة اعلاه فهي تركيبة خاصة و هذا النوع من اللبان يسمى بالشرق باسم الطقش الروحاني المشهور في استحضار ملوك الجان و استنزال الاعوان مهما كانت مرتباتهم و شأنهم

فاللبان الخارق أو الطقش الروحاني هو تركيبة روحانية جد هامة لدى ملوك الجن و مجرد التبخير بالقليل منه و لو بنقطة صغيرة منه تحس بروحانية النزول و سخونة المكان و الحضور الكامل للروحانية و له عدد من التصاريف الهامة

و اللبان أصلا درجات و كل درجة لها مرتبة و قول … فمنه الكندر و هو نوع من اللبان الشجري العلكي و هو المركب من علك الكندر و هو متوفر بكثرة و ثمنه لا يتجاوز دريهمات بالاسواق

و منه اللبان الذكر المركب حيث كان يركب في مناطق من المغرب و ضفار العمانية و هو متوفر بالاسواق بأثمنة من 6 يوور الى 20 يورو حسب الجودة و اللبان الذكر المغربي هو الأجود من حيث القيمة و الخدمة

و منه اللبان العمودي الاصفر و الأحمر و هو نادر و اصبح غير متوفر بالأسواق و هو تركيبة سوسية مغربية اصلية اصبح نادر في هذه الايام نظرا للبحث المكثف عنه الذى جعل أثمنته تعرف صعودا صاروخيا

و منه اللبان الخارق و هو المعروف باسم الطالب صالح بالمغرب و حينما نقول الطالب صالح فاننا نقصد اللبان الخارق

اللبان الخارق و خصوصا المعروف بالطالب صالح هو مطلب للملوك و الأمراء و الشيوخ و الحكماء و الباحثين عن الكنوز و عن التنزيلات و الاستحضارات و كافة الامور الروحانية

و قد استغريب كثير في زيارتي الأخيرة لمنطقتنا السوسية نظرا للبحث القائم عليه فسمعت عجائب و غرائب من اهل منطقتنا عن الباحثين عن اللبان الخارق او لبان الطالب صالح مما جعل المنطقة كلها تصاب بحمى البحث عن اللبان الخارق او لبان الطالب صالح …

و عملت ان سماسرة لأمراء من الشرق الاوسط يجوبون البلاد طولا و عرضا بحثا عن اللبان الخارق و ثمنه وصل لأثمنة خيالية في منطقتنا .. طبعا شيء عجيب

اللبان الخارق أو الطالب صالح .. هو ملك لمنطقة واحدة فقط فقط فقط بالمغرب و هي منطقة اذا و غنظيف و غالبا يسلم اللبان الخارق في شكل لبانة او اتنين الى العروسة و يعتبر اللبان الخارق او لبان الطالب صالح شيء اجود و اروع من الذهب بالنسبة للعروس بل هو التعبير الأسمى للزوج لزوجته لمعنى الحياة الأبدية السعيدة و غالبا كل مهر بدون لبانة من هذا اللبان النادر يعتبر غير كامل

و غالبا العائلات السوسية التى تملك اللبان لا تفرط فيه بسهولة و تعتبره مثل احد ابائها فلا تبيعه او تسلمه الا بسبب قااااااهر من الاسباب

و اللبان الخارق هو من الامور التي لا يستغني عنها الشيوخ السوسيون .. فهو محفوظ بشدة لديهم و لا يفرطون به أبدا و هام جدا

خاصة لمن يشتغل بأمور الدفائن والكنوز

فكل باحث عن الكنوز يلزمه اللبان الخارق او لبان الطالب صالح لأجل فك الكنز و ابطال موانعه بيسر و سهولة

ومن فوائده

ابطال الرصد على الكنوز و الدفائن مهما كان فلكيا رصيديا روحانيا أو نفسيا روحانيا
فاللبان الخارق يحكم على كافة الطبائع العناصر الروحانية و الامزجة السفلية و العلوية بالحكمة الربانية التى أودعها الخالق عز و جل به ..

حل المعقود ولو كان من اربعين سنة حبة واحدة تكفي تبخرا لحل المعقود ولو كان من سحر اليهود
وهدا مما جربناه وعايناه بانفسنا وتاكدنا منه ايضا

فك السحر والثقاف والعكوسات و الموانع و العوارض و النحوسات و تعسر الأحوال و التابعة وفي الصحة و امال و كافة ما تراه من شر في حياتك فقط حملا وتبخيراترى ما يبهرك من ألطاف الله جل و علا

جلب الزواج للبائرة حملا وتبخيرا
حامله ما يزال معظما مقبولا محبوبا .. فحمل قطعة صغيرة أو قطعة كاملة من البان الخارق او لبان الطلب صالح يجعل حاملها مقبول و مهاب
و مسموع الكلمة مما ترى معه تحقق الاسرار الغريبة من هذه المادة العجيبة

وفيه سر جلب القلوب لم اراد الجلب والمحبة

باختصار صالح حملا وتبخير لكل عوارض الجن والشياطين
وكل من يعاني من الصرع وتسلط الجن

و اللبان الخارق صالح لمن يفتح الكنوز و الدفائن و صالح من يريد الاستحضارات و الخلوة فهو يعجل بحضور الخادم بطريقة سريعة اسرع من الخيال و عموما هو كنز من الكنوز التى لا يمكن تحصيلها ببساطة لانه شيء نادر و معشوق و مرغوب للعديد من عشاق اللبان الخارق

نحن و بحمد الله تعالى نوفر اللبان الخارق أو لبان الطالب صالح الأصلي ….
و سوف نعرض صور خاصة بنا للمتوفر معنا في هذا الصدد لمن يبحث عنه ..

هذا أول موضوع على صعيد النيت يعلمك تصاريف الطقش المغربي أو اللبان الخارق

و سأحاول الشرح و التبيان بطريقة جيدة و واضحة وبشرح مستفيض لبعض تصاريفه
كما تعلمنا وشاهدنا من شيخنا شيخ الأسرار قدس الله رمسه الشريف

فأقول و الله المستعان ..

فك كافة أنواع السحر و المس و الربط مهما كانت حدته / ان الثمن الغالي للطقش بالاسواق لم يكن فقط لشحه و ندرته و لكن ايضا للأسرار العظيمة التى هي به .. فلفك أي سحر مهما كان نوعه و لابطال شل حركة و انهاء أي ساحر جن أو خادم سحر أو جن أو شيطان متلبس بالجسد و لو كان من أربعين سنة يكفي التبخير بالطقش 3 أيام عند صلاة المغرب
فانه يدمر كافة الرصودات السحرية و يفك كافة الطلاسم الروحانية التى تكون على هالة المسحور أو ينقي خريطته الحياتية في كافة
العوارض و الموانع فيتركها أبيض من الحليب بأمر الله

و ان بخر به المسحور فانه يفجر السحر و خادم السحر و ساحر الجن بأمر الله بشكل قوي

و ان بخر به المربوط حل لوقته

و ان بخر به الممسوس قتل الشيطان المتسبب و حرقه

و ان بخر به الذى يعاني من عوارض و موانع أزيلت عنه فور التبخير بامر الله تعالى
و له حكم على 28 نوع من السحر تبخيرا فقط .. فلا يشرك مع نوع أخر من البخور بل يبخر به لوحده فقط .. فان خلط مع نوع اخر من البخور بطل عمله وقلت فائدته .

2- للقبول العام / أعلم وفقك الله تعالى للخيرات و البركات .. أن أي انسان كيفما كان طبعه او مزاجه او فلكه حينما يحمل لبانة كاملة تكون غير مشطورة أو مقسومة فانها تكون له قبول عظيم يبهر العقول و تيسير لكل أمر بامر الله تعالى .. فان للطقش خدام نورانيون يخدمون صاحبه و ما أحلى ان تحمل معك لبانة كاملة مسلمة لك من شيخ روحاني باذن و اجازة فهي الكبريت الأحمر للقبول و تيسير الأمور كيفما كانت .. و لا يستحب حمل قطعة صغيرة منه فقط بل حبة كاملة لا تكون مقسومة أو مشطورة ..
فهنيأ هنيأ لمن وفقه الله تعالى وحصل على هذه الجوهره

لمحبة الخلق /
كما أسلفت في أمر القبول العام فان من حمل معه حبة من الطقش المغربي او اللبان الخارق .. فان روحانيتها تتفاعل مع روحانيتك و تغير هالتك بالكامل فتحولها من هالة متذبذبة غير سليمة الى هالة سليمة و نوانيته الروحانية تقوى تماسك الهالة و تمد الجسد بالطاقة الكونية الرحمانية فتجعل حامل الطقش أو اللبان الخارق يتوفر على محبة خارقة من طرف الخلق جميعا بشرا كانوا أو حتى من الجن أومن الحيوان و هذا من ألطاف الخالق
عز وجل فهنيئا هنيئا لمن وفقه الله تعالى وحصل على هذه الجوهره

فالله طرح في هذه المادة قوى خفية كالمغناطيس و لا عجب في ذالك لأن نبتتها تنبت في أراضي مغناطيسية و فتجذب اليها كافة الطبائع و الامزجة الكونية و الروحانية و النفسية بالمحبة الشديدة و التقرب و قضاء الحاجة فما سماه علماؤنا و فقهاؤنا بالخارق الا للقوى الخارقة التى يملكها و الميزة المبهرة التى هو عليها بقدرة الخالق عز و جل .

جلب الغائب /
لا يلزم الانسان ان يكون روحانيا ليعمل بالطقش المغربي خصوصا في مسألة جلب الغائب و لو كان ببلد أخر بأمر الله تعالى .. فروحانية الطقش روحانية طيبة طاهرة لا تنتمي لأي دائرة روحانية بل هي ارواح روحانية من اشباح الروحانية الشريفة و مجرد التبخير بالطقش .. و لو من انسان عادي لا علم له بالروحانيات و لا علم له بالعلم الخفي مطلقا .. أقول مجر التبخير في طقوس نوانية يحضر روحانيته لأنها تتقوى بشدة
فبخور الطقش هو ليس مجرد دخان ينطلق من مبخرة و لكنه أغلى من اروع الاحجار الكريمة بالنسبة لروحانيته فهي تتقوى بصورة مذهلة عند شم دخانه و تملأ المكان بقوى روحانية كبير جدا يحس به المبخر
و دخان الطقش علاج شديد لملوك الجن أكرر .. دخان الطقش علاج شديد لملوك الجن و التقاء دخانه مع أثير ملوك الجن يقوى ملوكهم و يشفيهم من كل عله قد تصيبهم
و لا يمكن لملوك الجن الشفاء هكذا فقط عند تبخيرك بالطقش و لكنها تنتظر اذنك بالدخول و التنعم بالشفاء الرحماني من دخن الطقش
و غالبا مالك الطقش يرى رؤيات عديدة كانها الواقع فيرى في رؤى عديدة ان شخصا او أشخاص يطلبون منه التبخير و الأذن بالدخول و يعطونه اسم المأذون له ليفتح له باب الدخول الى عالم روحانية الطقش و هذا شيء عجيب يراه مالك الطقش
عند شم بخوره ***ون المبخر بالطقش كمن قدم لهم علاج و شفاء و قوى لا يمكن ان يحصلوها بمفردهم بل عن طريق المبخر الذى يقوم بتبخير المكان لهم .

و التبخير بالطقش خصوصا في الجلب .. و هنا عندما نقول الجلب فاننا نقصد جميع انواع الجلب الغائب كان بشرا او جمادا او غيره .. ***في ان يدخل الشخص الى بيت فارغ بمنزله و يفرش ايزار ابيض نقي و يكون نقي التوب و البدن و يصلي ركعتين لله تعالى ثم يبدأ بالتبخير بالطقش و يقرأ سورة يس … و كلما يصل الى كلمة مبين يقول توكلوا يا جنود الله الكرام بجلب ………. الى ……….. أو بجلب فلان الى فلان أو بجلب سحر فلان …….. أو غيره ….
و يواصل التبخير و القراءة الى ان يسمع طرقا قويا على الباب يرتعد له قلبه و يرتج فهو علامة الاجابة فان المطلوب يكون عنده عاااااجلا بأمر الله تعالى
و هذا من غرائب التصاريف الروحانية التى لا يمكن تحصيلها و من اتباع شيخ روحاني عددا من السنيين و لكن روحانية الطقش روحانية قوية لها خدمة عاجلة جداااااا مما يبهر العقول .

احضار خادم من الجن / من عجائب التصريف بالطقش المغربي سرعة احضار اي خادم من الجن كيفما كان نوعه او قوته .. و الحضور يتم بدون خلوة طويلة أو رياضة شاقة و لكن يجب ان يكون المستخدم للاحضار متمرن على الكشوفات و المعاينات الروحانية كي لا يصيبه الرعب و الخوف .. فالامر ليس باللعب أو التجربة فقط و لكنه عالم من الحقائق يفتحه هذا النوع من البخورات النادرة ..
***في ان يكون صاحب الطقش قوي العزيمة و ينتظر الى اكتمال القمر اي الايام البيض 13-14-15 من الشهر العربي .. و ليس مشروطا شهر عربي محدد و لكن كافة الشهور العربية هي صالحة للعمل به بشرط واحد ان يكون القمر مكتملا في كبد السماء و ان لا يكون اليوم الذى تقوم به بهذا العمل به رعد و برق أو مطر .. بل يشترط ان يكون الجو صحوا و السماء صافية من الغيوم المطرية .. و يبدأ العمل بهذا العمل عند انتصاف الليل
فيلزم صاحب الطقش أن يكون وحده في بيت نقي طاهر و يفرش ايزار ابيض و يصلي سبع ركعات لله تعالى .. بأي ايات يريد أو أي سورة يريد و بعدها يتربع و يستقبل القبلة و تكون المبخرة امامه عليها فحم طبيعي فلا يبخر بمبخرة الكهرباء مثلا أو غيره من الأحجارالاصطناعية
بل فحم طبيعي فقط .. و يكسر الطقش بمهراس من النحاس الاصفر و يضع قليلا
ويبدء العمل

و احذر ان ينقطع البخور طيلة الجلسه أو أثناء القراءة فانه سبب لعدم اكتمال العمل

فاسأله عما تريد و اطلب منه علامة من علامات الحضور فانه يسلمك علامة مثل خاتم أو ورقة أو جريد من النخل او غيره

فلا تخف و قوى قلبك

فافهم ترشد ..

تسريع أي عمل روحاني / عموما الطقش المغربي هو الباب القوى لتعجيل اي عمل و تسريعه كيفما كان نوعه ***في مثلا تبخير ما تقوم به من عمل روحاني كيفما كان نوعه او شكله و توكل روحانية العمل بسرعة التنفيذ فانك ترى ما يسرك في هذا الباب ..

الكشف عن الكنوز و فك الرصد عنها و التحويل و شق الارض / كافة ما ذكرنا هنا في هذا الباب من الكشف عن الكنوز و فك رصد الكنوز و الدفائن و تحويل أمكنتها و شق الأرض عنها لا يمكن ان يكون و لا يمكن ان يتم الا بوجود الطقش المغربي
و اعلم وفقك الله لطاعته و رضاه ان كل مستخرجي الكنوز بالطرق الروحانية لا يقومون بأي عمل من الاعمال الا بتوفر الطقش المغربي

ببساطة لانه يسهل على الشيخ نسبة 90 بالمئة من العمل و تكون نتائج العمل مضمونة بالنسبة ذاتها .. فلا غرابة في البحث المتواصل عليه من
طرف الاخصائيين الباحثين عن الكنوز لمعرفتهم بقيمته
الكشف عن الدفينة أو الكنز

طيب نجي الان لشرح الكشف عن طريق الطقش ..
رواح المكان اللى عندك خريطة قديمة له او هو متهوم اصلا بوجود دفين او كنز فيه .. كن على طهارة و توكل على الله .. حضر أول شيء ماء مقروء عليه سورة نوح عدد 7 مرات و رش كافة المكان به رشا جيدا
خد ورقة و اكتب عليها سورة الشعراء كاملة و ضعها مفتوحة على الأرض و في هذه اللحضة بخر بالطقش و أقرأ سورة الملك مرة واحدة ووكل روحانية السورة بالكشف عن مكان الدفين
مباشرة بعد التوكيل ستتحرك الورقة بدون ان تنقلب و كأنها تسحب و تقف في مكان محدد .. و لن تتحرك بعده من هذا المكان و لو هبت عليها عاصفة من الرياح
فاعلم انه المكان المطلوب ..
لا توقف البخور بل فقط حول مكان المجمر الى المكان اللى وقفت فيه الورقة بالضبط و اقرأ سورة الملك 3 مرات بنية صرف عمار المكان و ابطال كل رصد و كل عارض و مانع و التوكيل بعد كل مرة من قراءة سورة الملك و البخور لا ينقطع أبدا من الطقش
فان المبخرة تتحرك و ترتعد فوق الارض طيلة القراءة و انتبه فقط ان يكون البخور متصل …

بعد اكمال القراءة ستتوقف المجمرة تلقائيا عن الارتعاد فعلم المكان بعلامة و انصرف الى بعد غروب الشمس
ابدا عملك بالبخور بالطقش و احذر ان يكون معك شخص غير طاهر او غير متوظأ .. و ليكن اصحابك لهم نيات طيبة و سليمة لكي يسهل الله فتح الدفينة فان المكر و نية الخداع أو الغذر التى قد تكون لدى احد أصحابك يقفل الدفين نهائيا حتى و لو بخرت المكان بالزئبق الأحمر ..

و ابدا بالحفر و انت تبخر كل لحظة بقليل من الطقش الى ان تنتهي من عملك و عند الحفر ليس من الضروري ان يبقى البخور متواصلا .. فانه يكون سهلا و يسيرا انشاء الله في التحصيل .

- عموما قد يكون هناك نوع من الدفائن عليه رصودات فلكية أو رصودات نفسية أو رصودات خيالية او رصودات سحرية روحانية أو غيرها من أنواع الرصود .. مثل ظهور ثعابين أو اشخاص أو ماء أو نار أو غيره من الخيالات فهذا شيء بسيط فكلها تفك فقط بالتبخير بالطقش مع قراءة سورة الشمس و ضحاها .. الى حين اختفائها .. مع عدم الخوف من أي رصد مهما كان نوعه فانه مجرد خيال رصدي روحاني يبطله دخان الطقش فورا و قراءة سورة الشمس و ضحاها …

- بالنسبة للكنوز المتحولة فهي مثلا ان يقوم الشخص بتحديد مكان الكنز و يبدأ بالحفر الى المكان المحدد ثم لا يجد شيء .. فعند الكشف مرة اخرى يرى ان دفينته قد تغير موضعها من المكان الذى حفر فيه الى مكان أخر قريب منها و يعيد العمل فيقع نفس الشيء في كل مرة .. و غالبا أغلب الشيوخ ممن لا يجدون الطقش يحاولون تغييره بحبات بخور السودان او اي تركيبة اخرى من البخورات و لكنها لا تكون نافعة في توقيف سحر التحويل الرصدي الذى على الكنز .. فقط وحده الطقش قادر على توقيف حركة الدفينة و رصد مكانها و ابطال كافة موانعها ابطالا نهائيا .

- بالنسبة للباحثين عن شق الأرض .. يجب ان يكون المكان الذى يراد شقه متوفر على كنز اي يكون عليه أصلا رصد روحاني قديم .. فهو يشق بأمر الله تعالى .. أما أرض عادية فلا تشق ابدا .. و لو بخرتها بكيلوا غارم من الطقش ..
بالنسبة لشق الارض بالنسبة للمكان المتهوم او المكان المرصود او المكان المتوفر على كنز فالامر بسيط مع الطقش .. و يأخد من ساعة الى ساعة و نصف من القراءة لسورة الزلزلة
اي تقرا الزلزلة 165 مرة و عند الوصول الى عدد 78 مرة من القراءة تبدأ بالتبخير بالطقش أما عند القراءة من 1 الى 78 فلا تبخر المكان فقط اقرأ ..
عند الوصول أو بالاحرى اقترابك للوصول الى العدد الكامل 165 مرة ستحس بطقطقات تحت الرجول فانصرف من المكان و ابتعد عنه بمقدار 500 متر و عد اليه خلال ساعة تجده قد شق بأمر الله تعالى و تشاهد ما يسرك .

السر الأعظم .. تنزيل الأموال

من الامور الغامضة في هذا العلم . أي العلم الروحاني هو علم التنزيل ..

التنزيل هو استنزال مال او جلب مال من مكان الى مكانك الذى انت به بطرق روحانية ..

حينما نقول استنزال المال فهذا امر ممكن .. تنقير المال .. امر ممكن .. ترحيل الكنوز و الدفائن امر ممكن ..

حينما نذكر هذه الأمور فاكيد لا يمكن ان يكون اي شخص قادر على استنزال الاموار او تنقير المال او تقصيصه على سكة السلطان او ترحيل كنز او دفينة او شق الارض او طي الارض ..

الأمر أشبه بالاحلام .. و لكنه حقيقة لأهل العلوم النورانية .. فحينما يصل الشيخ الى مرتبة قوية في العلم يستطيع فعل كل شيء بأمر الله بما فيها النفوذ من أقطار السموات و الأرض و ليس فقط جلب مال او غيره ..

الشيخ الواصل لمرتبة الولاية عادة لا يبحث عن جلب مال او تقصيص نقوذ .. لانه يصير معه امر الاشارة فيجلب ما يريد بعلم الاشارة و يحلق بجسده القدسي في اي مكان كان و لو كان في كنوز فرعون تحت النيل يستطيع الوصول اليها بأمر الله تعالى ..

لكن الشيخ الواصل لا يبحث عن جلب مال او تقصيص نقود او ترحيل كنوز لانه عرف حقيقة الحياة الدنيا و الله عز و جل يسر له سبيل العيش فيها ..

يبقى حب الانسان قائم على هذا العلم …

فجلسات الأصدقاء لا تكاد تخلوا من ذكر هذه الحكايات عن التنزيل و التقصيص و الزئبق و فلان صار غني و فلان صار فقير و فلان نصبوا عليه ..
كما لا يخلوا هذا الميدان … أي ميدان التنزيل و الترحيل و التقصيص من متربصين يرون أن شق جيب الباحث عن هذا العلم هو بركات و كرامات لهم ..

فمن الممكن ان يتعرض 90 بالمئة من الباحثين عن هذه العلوم – تنقير – تنزيل اموال – شق الارض – ترحيل كنوز … لعملية نصب فقط من بيع مواد مزوره ..

من المعلوم ان الشيخ الذى يقوم بالتنزيل بامكانه القيام بالتنقير و الترحيل و الشق لان المواد المستخدمة في كل هذه الامور واحدة فقط لو تم تجميعها مع بعضها كونت شيفرة فتح الباب و ان فتح الباب اطلب ما تشاء ..

نجي اول شيء لشرح الشيفرة ما هي …

عادة كما هو معروف ان بوابة العلوم الخفية لا تفتح الا بتكوين عدد من البخورات و الاقسام في اوقات معينة و ارصاد خاصة
كما انه عند اعتزام شيخ تركيب غبرة خنقطيرية مثلا فيلزمه تجميع عدد من المواد و اذا نقصت مادة منهم لا يكتمل العمل و يلزمه مراعاة الوقت الفلكي و الشروط الخاصة بتجميع المواد لتكون النتيجة مرضية ..

فان علم التنزيل لا يكتمل الا بتجميع أمور خاصة به ووقت خاص به فان جمعت المواد و لم تراعي الوقت فسد عملك و ان تعسر الحصول على مادة من المواد لم يكتمل العمل و لن يكتمل
و من الممكن ان يعتقد الشخص انه جمع كافة المواد و لكن قد تكون مادة فيهم غير صالحة او مزورة و بالتالي لا يكتمل العمل

فالامر كانه معادلة حسابية ان اخطأت بها كان الحاصل صفر لا يساوي شيء ..

و من المواد التى يجب على الطالب ان يتوفر عليها ..

الطقش المغربي الاصلى و هو يشكل نسبة 60 بالمئة من نجاح العملية
عطر الملوك ؟
طبعا سأتحفظ هنا عن ذكر كاهية عطر الملوك لكي لا يتم استغلال الاسم من طرف بعض ضعاف النفوس طبعا هو عطر معروف بماء الخرق أو عطر الخرق و باسم الحليب الطقشي .. و تشكل نسبة توجد هذه المادة 40 بالمئة المتبقية ..

اذا تم تجميع المادتين في وقت محدد و ساعة فلكية محددة تفتح البوابة و يتم بأمر الله الفتح المطلوب
فطلب ما شئت يكوان عندك فى لمح البصر بأمر الله ولا تنسى الفقراء والمساكين مما أعطاك الله
وفق الله تعالى الجميع للمحبة و الخير
أميـــــــــــــــــــــــــن

تنبيه
إلى كل من يقرء هذا الموضوع أن يقرء الفاتحه
إلى روح
المعلم الصالح والعبد الصالح والوالى الصالح
سدنا شيخ الأسرار
قدس الله رمس الشريف
وأطال لنا فى عمره أمين